أخبار

“أبرز الأحداث اليومية من منظور حيادي مرفق بتحليل سياسي”

wave

إلغاء تحفيظ القرآن… ضربة أخرى يوجهها ابن سلمان لدين الإسلام



إلغاء تحفيظ القرآن… يبدو أن المملكة العربية السعودية بقيادة الملك سلمان وولي عهده الصغير محمد ماضية في المخطط المرسوم لها بتحويلها من الرمز الأكبر والأهم للدين الإسلامي الحنيف إلى دولة أخرى بعيداً عن كل ما يمت للإسلام بصلة.

 

إلغاء تحفيظ القرآن… فقد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً كتاب صادر عن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في المملكة يوجه بإغلاق معاهد تحفيظ القرآن الكريم في جميع أنحاء السعودية، واعتبار الفصل الدراسي لهذا العام هو الفصل الدراسي الأخير بالنسبة لهذه المراكز.

 

القرار الذي أثار جدلاً كبيراً وسخطاً واسعاً على صفحات مواقع التواصل يُعتَبَر خطوة أخرى نحو سلخ النشء السعودي عن أسمى القيم التي من الممكن أن يتربى عليها هذا الجيل، ألا وهي القرآن الكريم.

 

قرار منع وإغلاق معاهد تحفيظ القرآن سبقته إجراءات عديدة أخرى بدأت بالظهور منذ وصول محمد بن سلمان إلى مركز القرار، وكانت كلها بهدف إظهار ولي العهد على أنه الرجل المصلح والمحدِّث في السعودية.

 

بدأ الأمر بقيام محمد بن سلمان بتحجيم وتقليص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التي كانت تحمل على عاتقها ضمان الالتزام بتعاليم الدين الحنيف سواء بين أفراد الشعب السعودي أو المقيمين منهم والوافدين.

 

وعلى النقيض تماماً، أحدث ابن سلمان هيئة للترفيه تتولى إقامة الحفلات الغنائية الماجنة، إضافة إلى افتتاح حلبات للمصارعة الحرة وتقديم الفقرات الاستعراضية التي لم تشهدها السعودية من قبل.

 

وشيئاً فشيئاً بدأت أبواق ابن سلمان الإعلامية والدينية تروج لتحويل المملكة إلى الشكل الذي يريده ابن سلمان والانتقال بها -على حد قولهم- إلى الانفتاح والتطوير والتحديث.

 

إلا أن بوصلة ابن سلمان تاهت في طريقها نحو الانفتاح والتطوير والتحديث وانحرفت إلى مهاوٍ أخرى لا يمكن تبريرها أو تفسيرها إلا بمحاولات حثيثة لسلخ الهوية الإسلامية السمحة عنها، وإظهارها بلبوس آخر.

 

واليوم، يأتي قرار السلطات السعودية بإغلاق معاهد تحفيظ القرآن الكريم كضربة أخرى يضربها ابن سلمان ليهدم بها صرح الإسلام الذي بدأ في أرض جزيرة العرب.

 

فهل سيرضى المسلمون بما يحصل في أرض الدعوة التي جاء بها نبيهم محمد صلى الله عليه وسلم؟

 

رابط وسم إلغاء تحفيظ القرآن في السعودية على تويتر