الإمارات تتهم قطر… في التاسع والعشرين من شهر سبتمبر الجاري، نشر وزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش تغريدة على حسابه في موقع التغريد المصغر تويتر اتهم من خلالها دولة قطر بأنها أصبحت منخرطة بالأزمة اليمنية.

 

الإمارات تتهم قطر… وأضاف قرقاش في تغريدته بأن الإعلام القطري بات يمجد الحوثي ويعبِّر عنه، في إشارة منه إلى تغطية بعض القنوات للكمين الذي أوقعت من خلاله جماعة الحوثي أكثر من 500 عسكري يمني على متن مدرعات سعودية بين قتيل وجريح.

 

وقال قرقاش في تغريدته: من خلال مجريات الأحداث والخط الإعلامي القطري، أصبحت الدوحة منخرطة في الأزمة اليمنية، موقف يمجد ويعبر عن الحوثي.

 

وأضاف: إن الإعلام القطري يسعى إلى التعويض عن قلة الاهتمام الدولي بأزمة قطر من خلال استهداف السعودية والإمارات عبر اليمن.

 

واختتم تغريدته بالقول: منطق ملتوٍ ولكنه ليس بالمستغرب. ولكنَّ السيد قرقاش نسي بأن كلاً من الإمارات والسعودية هما المتسبب الأول في الأزمة في اليمن، وأن هاتين الدولتين هما المنخرطتان فعلياً في التسبب في الكارثة اليمنية حتى الآن.

 

لا نعلم كيف استشف الوزير العتيد، المعني بأمور التغريد، أن قطر منخرطة في الأزمة اليمنية، وكأن قطر هي من أرسلت طائراتها لتدك منازل اليمنيين وتُعمل فيهم قتلاً وتدميراً، وكأنها هي أيضاً من دعمت الانفصاليين ضد الجيش الوطني اليمني!

 

ولا ندري ما هي مجريات الأحداث التي يقصدها الوزير الإماراتي ليتهم من خلالها دولة قطر بالانخراط في الأزمة اليمنية.

 

لماذا لم يذكر السيد قرقاش أن مجريات الأحداث في اليمن تشير بشكل واضح إلى مشاركة دولته السعودية بتدمير اليمن؟ ألا تشير مجريات الأحداث -من وجهة قرقاش- إلى أن الإمارات منخرطة أيضاً في تدمير ليبيا بدعمها لميليشيا معينة دون الحكومة المعترف بها دولياً؟ وأنها مشتركة في إثارة الفوضى في السودان والجزائر أيضاً؟!

 

ما تزال قطر بالنسبة للإمارات وحكامها وذبابها الإلكتروني تشكل كابوساً مزعجاً لهم، غير قادرين على استيعاب أن حصارهم لها لم يجدِ نفعاً، بل خرجت منه أقوى وأكثر استقلالاً.

 

فإلى متى سيعتقد هؤلاء أن اتهامهم لقطر سيصدقه المتابع العربي والغربي؟

 

رابط تغريدة قرقاش

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *