أخبار

“أبرز الأحداث اليومية من منظور حيادي مرفق بتحليل سياسي”

wave

محمود نواجعة.. يكشف أوراقاً جديدة عن السعودية وإسرائيل



محمود نواجعة.. في السابع من شهر أغسطس الجاري، قال موقع الخليج أونلاين الإخباري إن محمود نواجعة، منسق اللجنة الوطنية لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، أكد في تصريحات حصرية للموقع المذكور أن السعودية متورطة بالتطبيع مع إسرائيل وأنها تؤدي دوراً خطيراً في هذا المجال.

 

محمود نواجعة.. وأضاف النواجعة بحسب الخليج أونلاين بأن السعودية تجاوزت دورها في التطبيع وتحولت للقيام بدور يتصف بالخيانة الكبيرة لصالح إسرائيل، واصفاً النظام السعودي بالاستبدادي.

 

وكشف نواجعة في معرض تصريحاته عن ضغوط تمارسها القيادة السعودية على الفلسطينيين للقبول بمشاريع هدفها صرف النظر عن كون القدس هي عاصمة الدولة الفلسطينية.

 

وبالنيابة عن اللجنة الوطنية لمقاطعة الاحتلال الإسرائيلي التي يتولى منصب المنسق العام فيها، قال نواجعة إن اللجنة التي يمثلها تؤمن برفض الشعب السعودي للتطبيع. وأضاف أن الفلسطينيين يعلقون آمالاً كبيرة على الشعوب العربية في رفض الظلم والانتصار للحرية والعدالة.

 

يجد محمود نواجعة نفسه في وضع مؤلم جداً عندما يرى أناساً من أخوته وأشقائه العرب يمدون أيديهم لمصافحة أيدي السفاحين والمجرمين الملطخة بدماء الشعب الفلسطيني الأعزل.

 

ليس ذلك وحسب، بل إن السعودية بقيادة ولي عهدها الصغير محمد بن سلمان لا توفر جهداً في وضع كامل ثقلها لتحويل النظر عن كون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية. وإن هذه القضية باتت تجري برعاية السعودية وحمايتها وبمباركة منها ومن حكامها.

 

والآن.. يحمل ابن سلمان لواء التطبيع ويمارس دور حمامة السلام مع الصهاينة في الوقت الذي تدك طائراته وصواريخه بيوت اليمنيين الآمنين فتهدمها فوق رؤوسهم!

 

ويسعى هذا الدب الداشر لكسب ود الإسرائيليين في الوقت الذي يحاصر فيه مع حليفه السيسي قطاع غزة ويصف المحاصَرين فيه بالإرهابيين.

 

إن كل ما يقوم به ابن سلمان اليوم ليس إلا نتيجة للطمع الذي أعمى بصره وبصيرته للوصول إلى عرش المملكة العربية السعودية ظناً منه أن دولة الكيان الصهيوني هي الضامن لوصوله إلى حيث يريد.

 

ولكن ابن سلمان ينسى أو يتناسى أن الشعوب العربية هي صاحبة الكلمة الفصل في النهاية، وهي القادرة على تحديد مصيرها مهما كانت درجة غدره وخيانته.

 

فهل سيصمت الشعب السعودي على تصرفات ابن سلمان طويلاً؟

 

رابط خبر الخليج أونلاين